15 - مراتب اليقظة | لحظ النعمة | منزلة اليقظة | مدارج السالكين

2347

هل تيقظتم ؟ اليقظة هي القومة من سنة الغفلة والنهوض من ورطة الفترة .. فإذا خلا القلب من التعلق بالدنيا وتعلق بالله وحده والدار الآخرة فهذه أول تباشير فجره .. وأول مراتب اليقظة : لحظ القلب إلى النعمة .. ويجب أن يستشعر كل النعم من عين جود المنة بدون استحقاق .. ويستعملها في الوصول إليه .. ولا بد من معرفة عقبة النفس .. فالنفس جبل شاق وعر في طريق السير إلى الله .. ولابد من عبوره .. وأول ما يعظم هذا الجبل رؤيته .. أن ترى نفسك .. لا يوجد أضر من نفسك .. لم يخطب النبي صلى الله عليه وسلم مرة إلا وقال ونعوذ بالله من شرور أنفسنا .. وعلم أصحابه هذا الدعاء : اللهم ألهمني رشدي وقني شر نفسي .. الرشد معرفة الحق واتباعه .. والغاوي من يعرف الحق ولا يتبعه . فخطوات عبور جبل النفس : ألا ترى نفسك .. فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يرى نفسه ففي حديث لن يدخل احدكم الجنة عمله قال ولا أنا . كذلك مخالفة النفس سنة النبي صلى الله عليه وسلم .. مثل سرد الصيام ، القيام في كل أوقات الليل لترويض النفس ، لأن المشكلة في أن العبادات تصبح عادة وتؤدى بدون قلب وبملل .. ولابد أن نكره أنفسنا على الخير .. فمن ينتظر أن تطيعه نفسه على الخير عفوا فلن يفعل أبدا .. فالظروف لا تنتهي والأعذار كثيرة .. الذل والخضوع والافتقار هو أصل العبودية .. وهو أقرب وأوسع باب إلى الله .. يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : (من أراد السعادة الأبدية فليلزم عتبة العبودية .(الذل هو طاقة قلبية .. عندما تستنفذ في الحياة لا يجد ذل لله .. لذلك لابد أن يقبل ويذل لله بكامل قلبه حتى لا يذل لشيء أو أحد .. والذل أنواع : ذل الحاجة والفقر .. وذل المحبة .. فالمحب ذليل على قدر محبته .. وذل الطاعة والعبودية ، وذل المعصية والجناية ، وذل التوبة .. فالتائب الذي لا تظهر عليه ذلة يعود للذنب مرةً أخرى .. وأذل ما يكون العبد لربه حال سجوده ...

استماع
عدد مرات التحميل 423
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 109 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 20 ميجا بايت

مواد ذات صلة