16 - مراتب اليقظة | مطالعة الجناية (أ) | منزلة اليقظة | مدارج السالكين

2225

المرتبة الثانية من مراتب اليقظة هي تأمل العبد في ذنوبه ومعاصيه ومعرفة العقوبة على المعاصي في الدنيا قبل الآخرة والتشمير لتداركها والتخلص من رقها وطلب النجاة بالتوبة منها .. مدارج السالكين لها مذاق خاص وأحوال خاصة .. فهل استجابت قلوبكم ؟ لابد أن تتحرك قلوبكم .. حركة حقيقية .. أكثر الناس يتحرك وقلبه نائم .. القيام هو قومة الروح والقلب . في الصلاة : القيام للقنوت .. والركوع للتعظيم .. والسجود للذل .. فمن لم يحقق هذه المعاني كان كالخشبة .. كثير ممن لم ينتفع بالصلاة لأنه لم يتحقق فيها بهذا .. والحياة نور .. واليقظة بداية دخول النور للقلب .. فالقلب ميت وغافل ونائم قبل أن يدخل النور إليه .. وأول النور هو لحظ النعمة .. فلحظ النعمة هو موجب اليقظة وأثرها أيضا .. وكثير من الناس لا يلحظ النعم بسبب الغلاء .. وقد ذكر الله لنا أن تكفل الرزق حق مثل النطق .. فالذي جعلك تنطق قادر على أن يرزقك .. فهو أهون عليه .. فالحمد لله على نعمة الاسلام وان الله واحد .. يكفي تتوضأ وتصلي في اي مكان لتناجي ربك .. ومن نعم الله علينا أن كتبنا مسلمين قبل خلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة .. فمما يحجب رؤية النعم كلمة ( أنا ) ، لذلك لابد من إسقاطها .. ولابد من تفريغ القلب لفعل الطاعات .. قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : إذا تقربت لله بطاعة ولم تجد أثرها في قلبك اتهم عملك فإن المعبود كريم شكور لا يمكن ألا يعطيك الثواب حالا .. وبعض العبادات لا تأتي بالجهاد ولا الرياضة .. وإنما هي من قسم المواهب المحضة .. وأكثر العبادات لا تأتي في ابتداءها إلا هكذا .. بل إن أحسنها وأخلصها وأنفعها هي التي تأتي هكذا .. وفيها وجوب محبة الله تعالى وأن الله يرزقك بحبه وذكره .. ومطالعة الجناية ...

استماع
عدد مرات التحميل 5066
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 109 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 10 ميجا بايت

مواد ذات صلة