17 - مراتب اليقظة | مطالعة الجناية (ب) | منزلة اليقظة | مدارج السالكين

2448

المرتبة الثانية من مراتب اليقظة تأمل العبد في ذنوبه ومعاصيه ومعرفة العقوبة على المعاصي في الدنيا قبل الآخرة والتشمير لتداركها والتخلص من رقها وطلب النجاة بالتوبة . وفي هذه استكمال أربعين عقوبة من عقوبات المعاصي .. الملعونون في القرآن وفي السنة النبوية .. الأمر ليس مجرد مواعظ نسمعها وإنما هو علم ولابد من عمل .. فباب التوبة لم يغلق ما دامت الشمس لم تطلع من مغربها والروح لم تبلغ الحلقوم .. وأخطر شيء الا تبالي للذنوب فتحجبك عن الهداية .. ابن القيم يقول أكثر الناس لا يفهمون حقيقة التوبة : هي ابتداءً وقفة مع الذنب .. يا من تعثرت مرارا ألا ترى ما عثرك ! كيف آثرت باليا على باق . سؤال : لماذا تعصي الله ؟؟! هناك فرق بين من يعمل السوء بجهالة ثم يتوب وبين من يتعمد .. صفة المتقين ، أنهم لم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون .. أول وقفة مع الذنب ، الحذر من العقوبة .. إن الله كريم وحليم ورحيم وغفور ولكن إذا شاء عفا وإذا لم يشأ لم يفعل فليس لاحد عند الله شيئا .. وأعظم المعاقبة ألا يحس المعاقب بالمعاقبة ، والأشد من ذلك السرور بما يقع من العقوبة .. فاعلم هذه القاعدة : لابد لكل ذنب من عقوبة فورا تقع؟ في الدنيا حتى لو تأخرت سنين إلا اذا تبت وقبل الله توبتك .. وأيضاً الثواب معجل مثل العقوبة للعاصي . قال ابن القيم من عقوبات المعاصي : حرمان العلم وحرمان الرزق وحرمان الطاعة ، والوحشة التي تحصل له بينه وبيّن الناس، ولا سيما أهل الخير منهم ، وتعسير أموره عليه ، وظلمة يجدها في قلبه حقيقة ، ان المعاصي توهن القلب والبدن ، ويولد بعضها بعضا ، وتقصر العمر ، وتورث الذل والهوان ، وتضعف ارادة القلب وتقوي إرادة المعصية ، واذا كثرت طبع على القلب فصار من الغافلين . وهي سبب لهوانِ العبد على ربه، وسقوطِه من عينه. وتدخل العبد تحت لعنة رسول الله صلى الله عليه وسلم .

استماع
عدد مرات التحميل 5083
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 154 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 15 ميجا بايت

مواد ذات صلة