18 - مراتب اليقظة | التخلص من رق المعاصي | منزلة اليقظة | مدارج السالكين

4255

أخطر شيء أن يذنب المرء وينسى ذنوبه ومعاصيه فتتكاثر عليه فتقتله .. فالمعاصي صارت كثيرة وسهلة ومنتشرة في زماننا .. المعاصي خطر .. والمشكلة هي النسيان ( ونسي ما قدمت يداه ) .. فلابد من الوقوف على الخطر فيها .. لأن المعاصي سبب للعن ( الطرد من رحمة الله ) .. ولكل ذنب أثر وعقاب ، إلا أن تتوب وتستغفر فيمحى أثر الذنب .. والمخرج منها هو التوبة والاستغفار ، والصدق في طلب التوبة ، والتشمير لتدارك المعصية بالتوبة . عندما يعصي العبد ، فيستر ويعطي فيظن انه قد سومح ولكنه استدراج وكيد .. من اعظم الخطر ان تسلم لك دنياك ولا تحس بضياع دينك ( أن يملي لك لتزداد إثما ) .. فإياكم والذنوب فهي سبب أقفال القلوب وسبب حلول اللعنة . والخوف من غير الله ، فقلما يسلم التوحيد والإسلام والإيمان لمن يعصي . وهي سبب الوقوع في الذل لغير الله ، والابتلاء بتعسير الطاعات . أما العبد الموفق فهو العبد المحبوب (كما بالحديث القدسي فاذا احببته صرت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ... ) اما إذا لم يحبه الله تعالى فلن يكون موفقا . فيجب على العبد الإقلاع عن الذنوب والمعاصي .. حتى يظفر بحب الله .. إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين .. فإذا أحبك الله فماذا تحتاج بعد ذلك ؟! فحب من بعده تحتاج .. ( يحبهم ويحبونه ) سبق حبه حبك .. لو لم يكن في ترك الذنوب والمعاصي إلا هذا لكفى . وأيضاً إقامة المروءة وصون العرض وحفظ الجاه.

استماع
عدد مرات التحميل 489
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 146 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 16 ميجا بايت

مواد ذات صلة