21 - الحسنات الماحية | منزلة اليقظة | مدارج السالكين

2577

يجب على الانسان فهم مراد الله من الابتلاء فبعض الابتلاءات في واقعها مصائب مكفرة لذنوب ارتكبها المؤمن وغفل عنها . ومن أسباب نجاته في الدنيا أيضاً التوبة ، والاستغفار ، والحسنات الماحية . فإن لم تف هذه للتمحيص بإنجائه من شؤم ذنوبه يمحص في القبر بصلاة ودعاء وشفاعة أهل الإيمان له ، وضمة القبر والعصرة وتوابع ذلك ، وما يهدى إليه من الأعمال. فإن لم تكف هذه ، ففي القيامة بأهوال القيامة ، وشفاعة الشفعاء ، وعفو الله . فالجنة لا يدخلها إلا طيب .. فمن كان فيه ذرة خبث بعد ذلك أدخل جهنم ليتطهر ثم يدخل في نهر الحياة ثم يدخل الجنة ان كان من اهل التوحيد ، لأن الذي يموت على التوحيد لا يخلد في جهنم . في قول الله تعالى : اتبع السيئة الحسنة تمحها ، فالسيئة قد ذكرت قبل الحسنة لتفيد الاختصاص، لكي تفعل حسنة بقدر السيئة . لكل عبد ذنب يعوده من حين لآخر .. فمن تمكنت منه الذنوب هلك .. قيل هلك من غلبت آحاده عشراته . فنحتاج لفكر التجار مع الله للنجاة ، فتذكر النية في ثواب صلاة الجماعة والسعي لها .. والحرص على أداء الأعمال التي وعد فيها من أداها بالبراءة من النار والعتق منها مثل : الصلاة لمدة أربعين يوما في المسجد تدرك فيها تكبيرة الإحرام .. والدعاء في أذكار الصباح والمساء ( دعاء اللهم إني أصبحت/ أمسيت أشهدك ... ) وأيضا ذكر سبحان الله وبحمده مائة مرة باعتقاد حين تصبح وحين تمسي .. وصلاة أربعة ركعات قبل وبعد الظهر .. عينان لا تمسهما النار ومنها عين بكت من خشية الله .. وحفظ القرآن .. والإحسان في تربية البنات .. واستحضار النية في الوضوء وصلاة ركعتين لا تحدث نفسك فيها سبب لمغفرة ما تقدم من الذنب ، واسباغ الوضوء على المكاره ، وكثرة الخطى إلى المساجد ، والمكث في المسجد بعد الصلاة . وفيها شرح بعض الأذكار واستنباط الفوائد منها. وتخليص القلب من الشرك الخفي مثل شرك المحبة . وأقصى ما تحلم به أو تتخيله فالله أكرم

استماع
عدد مرات التحميل 422
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 142 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 15 ميجا بايت

مواد ذات صلة