23 - القبر | منزلة اليقظة | مدارج السالكين

2130

غلبت قسوة القلوب على الناس .. صارت معالجة القلوب أمرا ليس بالهين وسط هذه المتغيرات الشديدة والكثيرة والدائمة والمتلاحقة والسريعة ، ومعاملة الناس وما يصدر منهم .. وسط هذا كله نريد إصلاح وليونة القلب .. فالنجاة من المعاصي يجب أن تطلب .. يجب أن تطلب أن تتطهر من الذنوب .. يحتاج الإنسان إلى طلب التمحيص .. فلا يمكن أن يدخل الجنة أحد إلا بعد ان يمحص فالجنة طيبة لا يدخلها إلا طيب . فإن لم تكن التوبة نصوحة أو الاستغفار لم يكن تاما أو المكفرات غير كافية أو المصائب لم تصادف قلبا صابرا راضيا ، وهذا لعظم الجناية أو لضعف الممحص .. فيتم التمحيص في القبر ( حيث الظلمة والوحدة والوحشة وانقطاع الأعمال ) . فأكثروا ذكر الموت ، ذكر هادم اللذات . فلو بقي أحد لأحد لبقيت السيدة خديجة لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .. ولو كان سيخلد أحد لكان النبي صلى الله عليه وسلم مخلد .. ولكن هناك أمل طالما لم تقف أمام الله تعالى بعد .. ومن أهم الأمور : لا إله إلا الله عند الموت .. هل ستقول عند الموت لا إله إلا الله ؟ هل توقن بأنك ستموت ؟ إذا كان نعم .. فلماذا لا تعمل صالحا وتكف ذنوبك ؟ أيحسب الإنسان أن يترك سدى؟؟! ففي القبر لا تسأل الا عن ربك الله جل جلاله ، ونبييك محمد صلى الله عليه وسلم ، وعن دينك الإسلام . فهذه العقائد ينبغي تثبيتها في نفوس الناس . وفيها قراءة من كتاب القبر لفضيلة الشيخ حفظه الله تعالى وقصة طلب سيدنا إبراهيم عليه السلام أن يري كيف يحيي الله الموتى واستنباط بعض الفوائد منها .

استماع
عدد مرات التحميل 416
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 145 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 14 ميجا بايت

مواد ذات صلة