26 - أهوال القيامة ج٢ | منزلة اليقظة | مدارج السالكين

2083

ها هو ذا شهر رمضان قد اقترب ، َوتفصلنا عنه أيام قلائل ، حيث فرص العتق من النار في كل ليلة ، وفرص استجابة الدعاء عند كل إفطار، فرمضان موسم عظيم للطاعات لا عوض لمن فاته، فعلينا أن نستعد له استعدادا حقيقيا . فالخطر كل الخطر أن تثبط فيه عن الطاعات .. أن يكره الله تعالى طاعاتك فيثبطك .. فمن أسباب التثبيط ( كما قال ابن القيم ) : أن يدخل واجب الوقت وأنت غير مستعد ومتهيأ لفعله . وأن ترد الأمر لأول وهلة لمخالفته هواك فيتقلب قلبك . ويسن في شهر شعبان كثرة الصيام .. ولحسن الاستعداد يجب تتوب إلى الله عز وجل توبة نصوحا قبل دخول رمضان . وان تكثر من تلاوة القرآن وقيام اليل . وموضوع الحلقة : تمحيص القيامة إن لم يكف القبر ، وذلك بثلاثة أشياء : أهوال القيامة ( نفخة الصور .. نفخة الصعق .. نفخة الإفاقة – الحشر ، وطول يوم القيامة ، وتطاير الصحف ، والميزان ، والعرض على الله ، والصراط ، والقنطرة التي بين الجنة والنار ) . ثم شفاعة الشفعاء ، وعفو الله سبحانه وتعالى . فإن لم تكف هذه لتمحيصه فسيدخل النار ، ويخرج منها بعد أن يطهر إن كان موحدا ويدخل الجنة . ومراحل أهوال القيامة لابد من المرور عليها والوقوف معها ، فنفخة الصور تبيد كل شيء .. إلا الشهداء / لا يسمعون حسيس النار ولا يفزعون ، آمنون يوم القيامة . الكل يخرج من قبره كيوم ولدته أمه من التراب . أمامه شاهد ووراءه سائق . ويخرج من القبر يجد ذنوبه حول قبره لها جرم وحجم يحملها على ظهره ولا يحملها عنه أي أحد . والأرض يومئذ منبسطة بيضاء لا معالم فيها ، ويصطف فيها الناس، وتقترب الشمس من الرؤوس قدر ميل ، ويعرق الناس كل بقدر عمله ، حتى أن فيهم من يلجمهم العرق الجاما . وآخرون في ظل عرش الرحمن ، يشربون من يد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم . وفيها بيان العمه والضلال ، وأحول الناس يوم القيامة .

استماع
عدد مرات التحميل 419
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 193 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 11 ميجا بايت

مواد ذات صلة