28 - أهوال القيامة ج4 | منزلة اليقظة | مدارج السالكين

2197

من عدل الله تعالى في الموت والقبر والقيامة أنك طالما تألمت فإن الله يحط من خطاياك ويمنحك حسنات .. يا له من رب .. يا الله . ويوم القيامة الكل يحشر .. صفا .. عرايا حفاة .. ينفذهم البصر يسمعهم الداعي .. حتى الوحوش حشرت .. ونشرت الصحف .. ونصب الميزان .. وفيه لا يثقل مع اسم الله شيء . ومن أسباب النجاة يومئذ حب الله ورجاءه وحسن الظن فيه تعالى . ففي حديث العبد الذي تلفت بعد الميزان وهو في طريقه للنار .. فلما أتي به وسأل قال ما كان هذا ظني فيك يا رب .. فقال تعالى خذوه إلى الجنة . هذا الحديث قمة الرجاء في وجه الله . وكذلك في قصة شارب الخمر الذي يجلد ونهي فلما لعن قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعله يحب الله ورسوله . وفي مرحلة العرض على الله ، الكل يرى الله وهو واقف في مكانه بدون تزاحم ، وهذه أخطر مرحلة في الأمر كله ، هو الذي رآك وانت تعصي وهو من سيحاسبك بنفسه . فيوم القيامة هو يوم الفضيحة الكبرى . ومن نوقش الحساب هلك وعذب ، فاترك الجدل والنقاش واعترف وقر بذنوبك ولا تبرر ، فالذي يحاسبك هو من يعلم السر وأخفى . ولمن خاف مقام ربه جنتان .. فاعمل حساب هذه الوقفة .. ماذا ستقول لله .. وكن على يقين أن الله تعالى سيكلمك وستقول الحق . ووقفات مع حديث الأعرابي حين قال إن الكريم إذا قدر عفا ، وحديث تقرير الله تعالى للإنسان بنعمه عليه .. أظننت أنك ملاقيّ ؟! فيجادل فيشهد جسمه عليه ، وحديث يدني الله عبده ويضع عليه كنفه ويقرره بذنوبه فيقر بها، فيقول له الله تعالى سترتها عليك في الدنيا واغفرها لك اليوم ، وينادي فاز عبدي . وفيها التفكر في آلاء الله . وان من شروط صحة التوبة الإيمان ، أن تؤمن أن الله كان يراك وأن تعصي .

استماع
عدد مرات التحميل 414
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 213 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 13 ميجا بايت

مواد ذات صلة