33 - فلسطين واحتلال القدس |منزلة اليقظة | مدارج السالكين

2731

قضية احتلال فلسطين والتي اختزلت تاريخا من الذل العربي في ظل عمل متواصل لليهود عليهم لعنة الله. استقراء القصة من صفحات التاريخ . حيث بدأت قضية احتلال فلسطين في نوفمبر ١٩٤٧ عندما صدر قرار من الامم المتحدة بتقسيم فلسطين . ورفض العرب واكتفوا بذلك . فظل اليهود يعملون ، والعرب يخطبون ويتكلمون . ان مشكلة القدس وفلسطين تأزمت عندما خرج الأمر عن العقيدة الإسلامية وأصبحت قومية عربية . فاليهود لهم عقيدتهم والتي ينبغي ان تقابل بعقيدتنا التي هي أقوم وأقوى . فهل ضاعت القدس؟ . والجواب لا ، لم ولن تضيع القدس مهما كان ومهما يكون مما يحدث ومن حال العرب ، فقدسية المكان لا تتغير بأحوال الزمان ، فالأرض التي كانت مسرى الأنبياء لن تكون مكان لقتلة الأنبياء . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا وان الايمان حيث تقع الفتن بالشام . الله أرحم بالمسلمين هناك أكثر منا ومن أنفسهم . والجهاد حاليا قد يكون هو جهادك لنفسك . لأن الفرار إلى الله يكون بشرطه سبحانه وتعالى وليس بشرطك .. فالحماس والكلام لن يغير شيئا . لما طلب بنو اسرائيل القتال ولم يكن مكتوبا عليهم .. عندما كتبه الله عليهم تولوا الا قليلا منهم . ان ما يحدث في فلسطين والقدس إنما هو بأعمال هذه الأمة ولابد من التوبة والرجوع إلى الله .فنحن نحتاج للدعاء تماما مثل الذين يقتلوا .. من شعور العجز والحرقة الذي نشعر به . وفيها ان تعلم ان الذي بيننا وبين اليهود ليس القدس فقط وانما ان معاداتهم من الدين .. لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا . وكيف نستجلب رحمة الله في أحد عشر عنصرا منها الولاء والبراء والتقوى والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واصلاح ذات البين والصبر عند البلاء والاعتصام بالله والاحسان وقيام الليل .

استماع
عدد مرات التحميل 381
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 245 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 16 ميجا بايت

مواد ذات صلة