37 - كيفية لحظ القلب إلى النعمة وصفاؤه ، مكان العقل | منزلة اليقظة | مدارج السالكين

1782

لحظ القلب الى النعمة بنور العقل في عناصر منها : فهم الدين وان نعيشه ، اننا نعيش لنصل إلى الله ، وكلما عشنا وجدنا أننا مقصرين في حق الله . ان هؤلاء الملايين من المسلمين مهما سمعوا عن دين الإسلام وتمنوا نصره واعجبوا به فلن يغني هذا عن أن يعيشوه .. ومن فهم الحديث ، من لم يفهم هذا الدين لم يرد به خيرا . ثم الاستسلام ، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر الصحابة وأمته بالاستسلام التام والانقياد . وصفاء الود وطعم الأنس بالله . ان الدنيا دار كدر وصفاء الحال فيها يحتاج لجهد ووقت مديد . اذن فمتى يذوق العبد طعم الأنس بالله ؟.. الذي هو من أعظم النعم .. والتي بها لا يحتاج الإنسان شيئا من الدنيا بعدها .. إذا صفى الود وخلصت المعاملة . والود لا يكون إلا بين إثنين .. الود القلبي أن تحب الله حبا عاطفيا صافيا . فمن صفى صفي له ومن كدر كدر عليه . والله غيور ، لا يحب أن يشرك أحدا في حبه معه . قال ابن القيم رحمه الله : إذا رضيت باليسير من الله يرضى منك باليسير ، واذا سارعت لمرضاته سارع لإرضائك .. فالجزاء من جنس العمل . ان القلب اذا صفا ضاقت عليه الارض فاتجه إلى السماء . ويصفو الود إذا اجتمع الهم في الود .. فاجعل قضية حياتك ومحورها هي حب الله . من يحب لا يسأل كم من الوقت تحبه .. بل مشغول طوال الوقت بالحب والمحبوب . ثم التدرج في طلب العلم ، وقدر العقل عند أهل السنة ، وأين القلب و بعض موافقات العلم الحديث . ان في كل المسائل يكون أهل السنة وسط وغيرهم طرفان .. المعتزلة يقدمون العقل على الشرع .. وهناك من لغوا العقل تماما .. وأهل السنة وسط بينهما .. فالعقل كالعين ، فكما لابد أن يضاء النور لكي ترى .. كذلك الشرع هو النور الذي يضيء للعقل لكي يعقل . والعقل في القلب بنص الشرع وقد أثبت العلم هذا ، مع شرح كامل لكيفية عمل المخ القلبي وتأثيره على السلوك والعاطفة والتفكير .. وأن المخ الرأسي تابع للمخ القلبي

استماع
عدد مرات التحميل 4993
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 195 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 14 ميجا بايت

مواد ذات صلة