38 - الصدق ، نور العقل ووظائفه | منزلة اليقظة | مدارج السالكين

2668

كيف حالكم مع الله ، كيف حال قلوبكم ، سنظل نسأل هذا السؤال ونصف وما نعالج به قلوبنا . لأن السير إلى الله يكون بالقلوب لا بالأقدام .. فإذا سلم القلب وصح .. فإنه بإذن الله يصل إلى الله .. وإنما يسلم القلب بالصدق ، قال تعالى : ( .. إلا من أتى بقلب سليم ) ، وقال عز وجل : ( .. يوم ينفع الصادقين صدقهم ) .. فالصدق يجعل القلب سليم . والصدق ليس فقط صدق اللسان .. بل في الأصل هو الصدق مع الله .. صدق القلب .. هل ترضى أن تموت على هل حالتك التي أنت عليها ؟! إذا كان لا .. فهل عزمت على التغيير ؟! أي عاقل لا يرضى حاله ولم يبدأ التغيير ؟! . ثم كيفية صفاء النعم ( وسط البلاء ) ؟ ويكون أولا بنور العقل ، حسب قوته أو ضعفه . ووظيفة العقل أصلا لتفهم ماذا يريد منك الله ، لذلك من لا يفهم قلبه المراد منه فهو لا قلب له ، فالمعدوم شرعا كالمعدوم حسا . والذي يعمي العقل ويلغيه هو الهوى .. يقتل فيه الفهم . ووظيفة العقل في عناصر هي الفهم عن الله ورسوله ، والنظر في العواقب ، والتمييز بين القبيح والحسن ، والتدبر والتأمل والتفكر .. والانتفاع بهذا ، والتذكر والانتفاع بالعظة ، وأخذ الموعظة من تجارب الآخرين ، وقياس الأحوال على الأحوال . وفيها ضوابط الكلام عن الإعجاز العلمي ، فالخطر يكمن في أن المعلومة العلمية قد تكون مخطئة فلا يعتد بها . فنحن نؤمن بما جاء الله به ابتداءً دون الحاجة إلى دليل . ووقفة مع قضية فتنة النساء واستفحالها في هذا العصر ، والتداوي من مرض الزنا والعشق والنظر .

استماع
عدد مرات التحميل 380
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 193 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 14 ميجا بايت

مواد ذات صلة