41 - تطييب قلب المبتلى وفضل البلاء | منزلة اليقظة | مدارج السالكين

1837

القلب في زماننا تقطع وتتشتت بسبب الهموم والشهوات ، والناس تبحث عن الحلول ولكن الحل في القلب نفسه ، ان يكون مع الله . ثم ينبغي ان نعلم ان نعم الله سبحانه وتعالى علينا كثيرة جدا ، ونحتاج معرفتها ورؤيتها وشكرها . لذلك يجب ان تكون باحثا عن رؤية النعم حتى تلمح بروقها . فان الضياع هو الاستمتاع بالنعمة ونسيان المنعم . اما الموحد فيرى ان كل ما يملكه من الله . ومن وسائل صفو النعم الاعتبار بأهل البلاء . فكما قيل الصحة تاج على رؤوس الاصحاء لا يراه الا المرضى . وفي الحقيقة لا يوجد أحد في الدنيا غير مبتلى . ولكن طرق البلاء مختلفة من شخص لآخر . فهذه الحياة الدنيا دار بلاء . فكيف ننجو من البلاء ؟ اولا لا تظن انك واحدك المبتلى .. كل الناس بلا استثناء مبتلون .. هنا دار الهم والنكد والألم .. حتى النبي صلى الله عليه وسلم لم يسلم من هذا وابتلى بأشد انواع الابتلاءات .. من يريد الراحة ولا يريد هذه الابتلاءات فهذا في الجنة وليس هنا في الدنيا . ثانيا ان تعلم ان هذا من الله .. ( إنا كل شيء خلقناه بقدر ) أفعال العباد مخلوقة .. البلاء من فعل وتقدير وخلق الله وهو من يرفعه . وعدم ذكر تفاصيل البلاء .. وشكاية الله لغيره .. لا تشكو من يرحمك لمن لا يرحمك .. واعلم ان الله ابتلاك لا ليعذبك ولكن ليحبك ، فمن رضي فله الرضى ومن سخط فعليه السخط . وان الله اذا احب عبدا ابتلاه . والابتلاء هو سبب للانكسار أحيانا .. وعند رفعه يطغى الإنسان . وفيها قراءة من كتاب الله هو الطبيب وفضل زيارة المريض .

استماع
عدد مرات التحميل 387
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 54 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 11 ميجا بايت

مواد ذات صلة