104 - البصيرة ج5 | منزلة البصيرة | مدارج السالكين

5003

البصيرة أن ترى الحق حقا والباطل باطلا . وكما قيل الحق أبلج والباطل لجلج . وعجبا لمن لا يحب الله ! فالله تعالى عندما تعرفه تحبه . فمن رحمة الله تعالى بالمؤمنين التمهيد للشريعة ، فإنه لطيف بعباده . فلابد من تمهيد للشريعة في نفوس الناس ، أن نمهد قلوبهم لقبول الحق . ففي حديث الحلال بين والحرام بين فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم اختتمه بعبارة ألا وان في الجسد مضغة اذا صلحت صلح الجسد كله واذا فسدت فسد الجسد كله الا وهي القلب . في اشارة منه أن الناس لن يقبلوا بالحلال والحرام ما لم تصلح قلوبهم . لذلك كانت العقيدة أولا لتصلح القلوب وتمهد لقبول الشريعة وذلك من رحمة الله تعالى ورأفته بهذه الأمة . وفي هذه المحاضرة قراءة في متن العقيدة الطحاوية مع وقفة في مسألة رؤية الله تعالى في الجنة . وهي مسألة من أشرف مسائل هذا الدين . وان السلامة فيها التسليم لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم . كما قال المصنف رحمه الله تعالى ( وما سلم في دينه الامن سلم لله ولرسوله ورد علم ما اشتبه عليه إلى عالم ) . فإن إبليس عليه لعنة الله عارض الله بعقله حين قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين ورفض أمر ربه بالسجود لأبينا آدم عليه السلام . هذه خطورة تقديم العقل على النص . ولنا في مسألة تحريم الربا عبرة . فلما قال الكفار البيع مثل الربا قال الله العظيم وأحل الله البيع وحرم الربا . فلله جل جلاله قيوم السموات والأرض أن يحل ما يشاء ويحرم ما يشاء ويشرع ما يشاء فلا معقب لحكمه ولا راد لأمره فتبارك اسمه وتعالى جده . وقال المصنف رحمه الله ولا تثبت قدم الإسلام إلا على ظهر التسليم والاستسلام والسعيد من سعد بقضاء الله والشقي من شقي بقضاء الله ، القدر سر الله في خلقه ، طواه الله عن الخلق .

استماع
عدد مرات التحميل 480
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 106 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 16 ميجا بايت

مواد ذات صلة