5 شوال 1439 هـ - الموافق 18 يونيو 2018 م
1- بصائر في الطريق إلى الله

اقتضت الحاجة في زمن فتن الشبهات والشهوات الذي نعيشه إلى مزيد مدارسة كتاب الله لذا استخرت الله تعالى أن نبدأ هذه الحلقات في التفسير وقد نسميها (بصائر في طريقك إلى الله ) أو (بصائر للمسلم المعاصر) .. قال الله تعالى : (أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها) لذا وجب عليك أولا أن تجتهد أن تفتح قلبك.


مواضيع ذات صلة :