15 محرم 1440 هـ - الموافق 25 سبتمبر 2018 م
09- ألم يأن

كما الأرض تزخر بالنبت والزهر حين يمدها الله بالري كذلك القلوب حين يشاء الله تعود نابضة بالحياة بالقرآن، لكن هناك سنة كونية يجب أن تراعى. فماذا يفعل القرآن في قلوب الذين أوتوا العلم، وكيف يستبشر الله بهم. هذا، وأجل معاني الفرح والسعادة بالقرآن، والمخرج لهذه الأمة من التيه تجده في هذه المحاضرة


مواضيع ذات صلة :

07- أحباب القرآن
القرآن هو منة الله على الإنسان في هذه الأرض. هو أعظم شأنا من تقطيع الأرض وتسيير الجبال أو تكليم ال...
18-القران يدخل للقلب الطاهر
شرح ثلاثة من الآداب الباطنة لقراءة القرآن وهي فهم عظمة الكلام وتوضيح مقدار وحجم هذه النعمة، و تعظيم ...