5 محرم 1439 هـ - الموافق 25 سبتمبر 2017 م

مَن لهذا الطفل الموهوب؟؟

السؤال

منّ الله علي بتوجه معين في تربية أولادي، نتج عنه بفضل الله ونعمته ولد موهوب عمره (7) سنوات، لديه الكثير من القدرات العقلية التي تفوق عمره. أريده أن يكون الشافعي رقم (2). حتى عمر (6) سنوات كان مذهلاً في اللغة العربية، فهو يتقن القراءة من (3) سنوات وهو قارئ درجة أولى، لدرجة أنني أخبئ الكتب من بين يديه، لديه حافظة قوية، يحزنني لدرجة البكاء أنها لم تستغل بشكل جيد حتى الآن، أعانني الله على غرس عقيدة قوية في نفسه، لديه تفكير وقناعات عقائدية بما تفوق شاب عمره 20 سنة تذهل كل من رآه (ما شاء الله، لا قوة إلا بالله) لكن من سنة شعرت بعجز شديد فهو في عمر يحتاج معه لمؤدب، أو حتى مؤدبين، تمنيت لو وجدت له شيخًا للغة العربية يواصل تقدمه، شيخ للعقيدة، شيخ ينمي مواهبه التي أنعم الله عليه بها، حتى في الخطاب، لكن للأسف لم أجد، حتى محفظ القرآن في المسجد رفض تسجيله لأن عمره أقل من المطلوب. ذكر الشيخ عمر عبد الكافي مرة فكرة إنشاء مؤسسة تتبنى الموهوبين أينما كانوا، بحيث يخصص شيوخ في منطقة الطفل للتعليم، راجعنا مع الدكتور عمر أكثر من مرة. يبدو أن فكرته لم يكتب لها النجاح حتى الآن. أرشدني هذا ولد نذرته لله وللدين. تقدم خلال سنواته السبع هذه بسرعة مذهلة، لكن أخشى التراجع، ماذا أفعل؟ ما هي الطرق التي أسلك، ما هي سبل التقدم؟ مع العلم بأن سياستي أن لا أسلب منه طفولته. فباللعب والحركة ينشأ الطفل سويا بعقلية نبيهة، أليست علاقة الصبي في الصغر هي سر ذلك؟ لو لم أجد المؤدب ماذا أفعل؟ المكتبة فقيرة فيما يتعلق بالكتب التي تناسب أمثاله، كما أن الكتب المتقدمة ما تزال صعبة عليه، أرشدني بارك الله فيك، أي السبل أطرق؟ مع العلم أن أخته 5 سنوات تسير على نفس النهج، علما بأني مقيمة في الإمارات؟

1538
23 Jun 2009

الإجابة

أنت مقيمة في الإمارات، ماذا نفعل؟ يجب عليك أن تكملي المسيرة. هذا الولد جعلني شغوفًا لأن أراه، فإذا أتيتم إلى مصر أرجو أن أرى هذا الولد، وسنرى ما نفعل، لكن إن لم تنزلوا وظللتم هناك فالشارقة مكان جيد، أظنهم يحبون الدين، ويحبون اللغة العربية، لو كان هناك اتصالات توصل للشيخ سلطان القاسمي أمير الشارقة، هو رجل محب لهذا الجانب، يستطيع أن يساعد، وإلا فالواجب عليك أن تتعلمي كيف تربينه وكيف تنمّين قدراته، يكون هذا همك، وتبحثي في الكتب، وتضعي منهجًا، وتكتبي تجربتك، وتترقي به رويدًا رويدًا، كي لا يفقد هذا الولد موهبته. هناك مشكلة كبيرة وأنا أحذرك منها؛ فهو لديه 7 سنوات، وهو داخل على مرحلة عمرية خطيرة، وهي من 9 إلى 15 فالولد يتمرد على كل شيء، فأرجو أن تتعلمي وتحتوي الولد لكي لا تفقديه في المرحلة المتقدمة.

مواضيع ذات صلة :

الأخ بالكفالة ليس من ال...
22 Jun 2009
أنا أخت منتقبة ولي أخ بالكفالة ويناديني أختي، لأن جدتي ربتني، وفي نفس الفترة كفلته، فتبارك الرحمن الآن تزوج، وله أولاد وما يزال ي...
كيف أزوّج من بقي من أبنائ...
27 Jun 2009
أنا زوجي تُوفّي، وورثت عن أبي 12 ألف جنيه، فأولادي الثلاثة تزوجوا، ومن بينهم ابن يقطن بالبيت، لدينا بيتان، ولي ابن وابنة من دون ز...
هل هذا العمل حرام؟؟
22 Jun 2009
أحفظ القرآن وأرتدي الحجاب الشرعي ما عدا " البيشة". أشتغل في شركة بها رجال لكن الكل يحترمني ولا يحدث أي نوع من الخلوة في هذا العمل،