9 ذو القعدة 1439 هـ - الموافق 21 يوليو 2018 م

هل من حل لوضعيتي؟

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم باختصار هناك أمر مهم جدا وأريد الجواب عليه في أسرع وقت من فضلكم لأنني أعيش في مشاكل كثيره ولكم جزيل الشكر. الموضوع أن أبي متزوج من أخرى و يعيش معا في بلد من بلدان الخليج حيث تعيش خالتي وزوجها الذي هو صديق أبي كثيرا وعادة ما يذهب أبي وزوجته وأولاده هناك ولكن والدتي لا تريده أن يأخذ زوجته إلى منزل أختها ولكن أبي مصر على تصرفه و كل ما تسمع أمي بهابهم إلى هناك يجن جنونها لأن هذا غير منطقى ومع العلم بأن خالتي لا تريدها أن تدخل بيتها ولكنها لا تصرح لها بذلك حياء منها وقد وكلت أمي أن تمنعها من الذهاب وقد قالت أمي لأبي مؤخرا أن خالتي لا تريد ذهاب زوجته إليهم وأنه إذا أراد الذهاب فعليه أن يذهب بمفرده لأنه ليس هناك صلة قرابة بين زوجته وخالتي ... مع العلم أننا نعيش في مصر وأبي وزوجته وخالتي في بلدة عربية أخرى وأمي تعيش بمفردها من 14 عاما بدون أبي الذي يأتي لنا كل عام في الأجازة الصيفية ولا يجلس معنا بل يجلس في مصر قرابة الأسبوعين وكلهم يقضيهم في انشغالاته وقد شبت مشاكل كثيرة بعد زواج أبي بأخرى ولكن كان هذا منذ ثمانية عشرة عاما ومنذ ذلك الحين والمشاكل مستمرة نظرا لعدم عدل أبي في معاملته بيننا وبين إخوتنا منه ودفاعه عنهم بشده وعدم دفاعه عنا . بعد أن قالت أمي لأبي تلك الكلمات التي أغضبه غضبا شديدا ونفى أن خالتي لا تريد زوجته أن تذهب إليهم وكان هذا في الإجازة الصيفية الماضية ثم حدث شيئا منذ أيام قلب الموازين حيث كان هناك عقيقة لحفـيد خالتي فقرر زوج خالتي أن يكلم أبي ويدعوه للحضور قبلها بيوم لأن أبي يعيش في قرية مجاورة فحاول أخي شقيقي أن يقول لخالتي (وهو زوج ابنتها) ألا تدعوا زوجة أبي لأنها لها تصرفات غريبة بينهم وتنظر إلى ما عندهم كثيرا وتتكلم عما أنعم الله عليهم كثيرا وقد حدثتني أنا شخصيا عن أن زوجة أخي تعمل وأنها تملك أموالا كثيرة . رفضت خالتي طلب أخي لأنهم إن دعوا أبي فلا يصح أن يقولوا له لا تحضر زوجتك ... فكلم زوج خالتي أبي ودعاه فقال له أبي أن أمي قالت أنهم لا يريدون زوجته أن تذهب إليهم فنفى هذا ونفت خالتي هذا بسيف الحياء فحضر أبي وكأنه يريدها أن تذهب بأي طريقة كانت فذهب أبي وحضر ثم عاد وكلم أمي في العيد وقال لها أنه ذهب إلى هناك وكأنه يريدها أن تشتاط غضبا . من بعدها لم تستطع أمي النوم وقد كلمت خالتي وحدث بينهم مشادة كلامية بخصوص نفيها لكلام أمي الذي قالته لها أمامنا جميعا من قبل ثم نتهى الحديث التليفوني غلى قطيعة رحم بينهم ومشاكل بين شقيقي الكبير وزوجته (ابنة خالتي) . أمي الآن في حالة مريرة لأنها ظلمت كثيرا من أبي وصبرت على هذا وكنا نعيش معه في أمن وسلام هناك في الخليج ولكنه تزوج من مصر وذهب بها إلينا وعنا إلى مصر منذ 14 عاما ومنذ ذلك الحين ولم نعيش مع ابي أبدا وأنا شخصي لم أعش مع ابي إلا الأربع سنوات الأولى من عمري قبل نزولي مصر ومن نزولنا وبدأ التفريق بيننا وبينهم في المعاملات المادية والغير مادية على الرغم من أن أبي يعاملنا معاملة طيبه ولكنه يهتم بهم كثيرا ويرغمنا على زيارتهم أما عن أمي فإنه يكرهها لأنها تداع عن حقوقنا المادية بشدة وقد سحب من يدها المال الذي كان يبعثه لنا كل شهر وأعطاه لأخي حتى لا تكلمه في أموال. عذرا لأني قد زدت في حديثي ولكن سؤالي هنا ... ما موقف أبي في الشرع ؟؟؟؟؟؟ لأنني سأواجهه بكل هدوء بالشرع وموقفه منه لأن قطيعة رحم قد حدثت بين أمي واختها بسببه وقد علم ماضيا وعلمت زوجته أنهم لا يريدونهم في غير مناسبة ولكن لم يسجب أبي أبدا . سؤالي الآخر هل لو أن أحدا من أمهات المؤمنين رضوان الله عليهم قد حدث معها ذلك فهل سترضى أو ستعترض على هذا بغض النظر عن كيفية الإعتراض.. وجوزيتم خيرا يا أهل العلم . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

8621
23 Jun 2009

الإجابة

يا بني .. لماذا تشغل نفسك بكل هذه المشاكل؟ انشغل بنفسك وعبادتك، وأصلح علاقتك بربك، وركز في دراستك، وأكثر من الدعاء أن يصلح الله ما فسد بين والدتك وأختها وبين والديك، ثم هذا الوقت الطويل الذي ذهب منك هباء على النت لكي تكتب هذا الخطاب الطويل، ألم يكن من الأولى أن تذكر الله فيه، أو تقوم بعمل تتقرب إلى الله به؟ كن حريصا على وقتك، ولا تضيعه بهذه السهولة. ثم سؤالك عن أمهات المؤمنين فيه تجرؤ عليهن رضوان الله عليهن، لا تقارن، ولا تشغل نفسك بكل هذه الأمور، أصلح ما بينك وبين ربك يصلح لك كل أمور حياتك، فهو مدبر الأمور سبحانه، أسأل الله لي ولك العافية والثبات وصلاح الأمور .

مواضيع ذات صلة :

ساعدت زوج ابنتي كثيرا فج...
22 Jun 2009
أنا زوجي مُتَوفى، وعندي بنت واحدة زوّجتها، وزوجها ربّنا يعلم ما الذي فعلته معه  
زوجي على علاقة بامرأة أخ...
22 Jun 2009
عرفت أنّ زوجي على علاقة بامرأة أخرى منذ سنة؛ فحاولت معه كثيرا وكلّ مرّة يقول لي: "نقطة ومن أوّل السّطر