29 رجب 1438 هـ - الموافق 25 إبريل 2017 م

حكم مصافحة المحارم والأجانب

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وربركاته. الحمد لله وكفى وسلام على من اصطفى، وبعد؛ إني أحبك في الله لاتباع المنهج السني. أما بالنسبة لسؤالي فهو حول حكم المصافحة اولا بالنسبة للرجال ما هي السنة في ذلك. أم أن في الأمر توسعة وهو راجع لأعراف كل بلد، وثانيا حول مصافحة النساء وما المقصود بالاجنية؟ ولكي ابين لك موضع لكي يكون الرد مركزا لا معمما فما هو حكم مصافحة الام والجدة والقواعد من النساء وكذا الأخت والعمة والخالة و ابنتهما.. فإذا كان الرد بعدم وجوب المصافحة بالايدي و الوجه و الاكتفاء بإلقاء السلام على هولاء فكفى به وإذا كان هناك تقييد وتخصيص فنرجو من فضيلتكم ان تبينوا لن حكم مصافحة كل واحدة على حدة.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

7490
15 Jul 2010

الإجابة

عن أنس بن مالك قال: قال رجل: يا رسول الله؛ أحدنا يلقى صديقه؛ أينحني له؟ قال: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا » ، قال : فيلتزمه ويقبله؟ قال: «لا»، قال: فيصافحه؟ قال: «نعم ؛ إن شاء»، هذا بالنسبة للرجال.  أما بالنسبة للنساء، فالمرأة الأجنبية هي التي تحل لك ويجوز لك الزواج بها حتى وإن كانت من القواعد من النساء مثل بنات خالك وبنات خالاتك وبنات عمك وبنات عماتك وزوجة عمك وزوجة خالك وأمثالهن ..، وفيهن قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إني لا أصافح النساء»، أما بالنسبة لمن أنت مَحْرم لهن مثل أمك وأختك وخالتك وعمتك وجدّتك وابنة أختك أو ابنة أخيك فيجوز مصافحتهن، أسأل الله لنا ولك العافية.

مواضيع ذات صلة :

النساء ومسابقات حفظ القر...
22 Jun 2009
هل المشاركة في مسابقة للأوقاف لحفظ القرآن للنساء جائزة، خاصة أن من يقوم عليها مشايخ رجال؟
هل التصوير في الأفراح حر...
27 Jun 2009
هل تصوير الفيديو في الأفراح حلال أم حرام؟