45 - مطالعة الجناية ( الجزء الثاني ) | منزلة اليقظة | مدارج السالكين

2170

الدرجة الثانية من درجات اليقظة مطالعة الجناية . وكيف يتحقق النظر إلى الجناية ، ووقفة مع موجبات التوبة ومراتب الذل الأربعة . نريد أن نثبت في قلوبنا إرادة التخلص من الذنب ، فمن الخطر أن تذنب ولا تريد التوبة . والأكبر من ذلك أن تصر عليه وانت تعلم ، وان لا تريد عفو الله ومغفرته ودرجات الجنة العليا . صاحب البصيرة إذا صدرت منه خطيئة فله النظر إلى خمسة أمور : النظر إلى أمر الله ونواهيه ، وليس بمجرد العلم ، ولكن باستشعاره في قلبك ، مثل أن تعرف الفرق بين معرفة الله وتعظيم الله في القلب . وثمرة ذلك ان يعترف بقلبه انها خطيئة وانه مذنب . وينظر إلى الوعد والوعيد ، ويحدث له ذلك خوف وخشية . ثم ينظر لتمكين الله له وتخليته بينه وبينها ، ان يقع فيها ويقدر عليها ، ولو شاء الله جل ثناؤه لعصمه منها . ويحقق له هذا النظر عبادات ومعرفة لأسماء الله وصفاته لا يحدث بغيره ، فيتربى . والتائب من الذنب عندما يرجع لربه يشعر وان التوبة أحاطت به من كل جهاته ، وانه ذليل خاشع طريح بين يدي ربه . وهذا الشعور لا يحصل بكثرة الأعمال وانما للتائب فقط ، فتربيه هذه الذنوب. كما ان الاعتراف يهدم الاقتراف ، فالنفس فيها طغيان مثل فرعون ، ولا يدفع هذه المضاهاة إلا ذل العبودية . والذل أربعة مراتب منها مرتبة مشتركة بين الخلق جميعا وهي ذل الحاجة . وذل خاص بأهل طاعته وهو ذل الطاعة وذل الاختيار . وذل في المشاعر والعواطف ، ذل المحبة . ثم ذل التوبة ، ذل المعصية والجناية . وسر ضياع الأمة الآن ، هو ضعف توقير الله تعالى وقلة تعظيمه في قلوبنا .

استماع
عدد مرات التحميل 388
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 56 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 12 ميجا بايت

مواد ذات صلة