62 - علو الهمة | منزلة اليقظة | مدارج السالكين

2903

محاضرة راقية عن علو الهمة، وما روي عن ابن الجوزي رحمه الله في ذلك ، وعذابه بعلو همته . وكيف حال اصحاب الهمم العالية ، وسير بعض من علت هممهم لنيل الدنيا وكيف كانت نهاياتهم . مثلا أبو مسلم الخرساني ، فإنه كان لا يكاد ينام . ولما سأل عن السبب ذكر ان هذا لصفاء ذهنه ونفسه التواقة الى معالي الأمور في وسط عيشة كعيشة الهمج الرعاع . وكان يطمع في الملك فنال ولاية وقع قبلها في سفك الكثير من الدماء ثم قتل وما نال الملك . ان الطموح السليم كان ينبغي ان يكون فيما أعد الله من النعيم للمتقين في جنة عرضها السماوات والأرض ، فهذا هو الملك الحقيقي والنعيم الكبير . ومن لم يعرف نعمة الله ولم يعاملها حق معاملتها فإنها تسلب منه . فينبغي على الإنسان ان يزكي نفسه ، ولا ينبغي ان يطيعها في كل ما تريد ، وذلك بالمقاومة والصبر . فإذا زكى الإنسان واصبح قابلا للنعمة فسيرى ان كل ما رزقه من محض كرم الله ومنته دون استحقاق منه . انظر الفرق بين سيدنا سليمان وبين قارون ، فسيدنا سليمان عندما أتي بعرش ملكة سبأ شكر الله تعالى ونسب الفضل لله عز وجل لا لأي سبب من الأسباب . وكذلك ذو القرنين عندما بنى السد نسب الفضل لله سبحانه . فعليك بعلو الهمة حتى لو تعذبت بهذا ، وعليك ان تنظر لنعم الله عليك صدقة من الله تعالى ، وانك لا تستحقها ، وعليك بتقبلها بقبول حسن وأن تشكرها .

استماع
عدد مرات التحميل 414
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 58 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 13 ميجا بايت

مواد ذات صلة