65 - وقفة مع النفس ! | منزلة اليقظة | مدارج السالكين

3035

مدارج السالكين ، عمل وحياة ، وليس كلام نظري وأدلة . فكيف تكون من عباد الله الصالحين ؟! أول شيء هو صلاحية المحل ، فالقلوب هي آنية الله في خلقه ، فينبغي ان يكون المحل قابلا للنعمة شاكرا لها . اجلس مع نفسك واعتذر لربك ، اذ لابد من توبة صالحة صادقة ناصحة . وانظر أولا تخلية الله لك ان تركك تقع في المعصية ، وهو القادر على ان يعصمك ، لتعلم عزة الله تعالى في قضائه. ان الله تعالى عزيز ، فيجب ان تنشغل باسم الله العزيز . فانشغالك بهذا وتدبرك للمعاني الإيمانية الراقية مثل الأنس بالله والانشغال بأسماء الله تعالى أصلح لقلبك وانفع له . فلو تأملت في هذه المعاني لارتقيت وسموت . قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم أريد مرافقتك في الجنة فقال أعني على نفسك بكثرة السجود . ويقول ابن الجوزي رحمه الله تفكرت في نفسي منذ الطفولة وحت الآن، ووزنتها قبل ان توزن فوجدت ان اللطف الرباني رباني ، اللهم بحمدك وسترك اغفر لي ، وقال لا اعرف صالح اعمال لي ادعو الله بها فأقول اللهم اغفر لي كذا بكذا . وقفات مع نياحة ابن الجوزي ونياحة ابن عقيل عليهما رحمات الله في دعوة للوقوف مع النفس والتفكر فيها ووزنها وذلها لله عز وجل .

استماع
عدد مرات التحميل 389
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 213 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 54 ميجا بايت

مواد ذات صلة