68 - القلب | منزلة اليقظة | مدارج السالكين

3303

ليس الشأن في طهارة القلب وإنما في رضا الله ، فإننا نطهر قلوبنا لنرضي الله . فكيف يطهر الإنسان قلبه ؟ ان الامر ليس في استطاعتنا او بأيدينا ولكن بيد الله سبحانه وتعالى . فقلب الانسان عجيبة من عجائب خلق الله ، وكل خلق الله عجيب . هذه القلوب التي بكلمة تتحول من الكفر للإيمان ، وأن الله جل وعلا كتب في قلوب المؤمنين الإيمان ( كتب في قلوبهم الإيمان .. ) فيها وليس عليها أو لها ! . في هذا الدرس تحذير من خطر سماع الباطل وصيانة السمع وعلاقته بالقلب ، فالقلب يسمع ويبصر ، فإذا تنجس عوقب فلم يعد يسمع أو يبصر . في تدبر قول الله جل ثناؤه : سمعون للكذب سمعون لقوم آخرين لم يأتوك . هناك أجيال قضوا زمنا في سماع الباطل حتى ألفوه .. شابوا على سماع الباطل ، والقلب إذا اعتاد سماع الباطل أحبه ، فإذا جاء الحق رده . فيجب علينا ان نحافظ على ابناءنا بألا يسمعوا الكذب والباطل . ليظلوا على أصل الطهارة . إن النبي صلى الله عليه وسلم منع الصحابة بأن يأخذوا إلا من القرآن في بداية الدعوة ، ثم اذن بعد ذلك لما امتلأت قلوبهم بمحبة القرآن . فالقلب الطاهر لا يشبع من القرآن ، فإن القرآن نوره ودواؤه وغذائه وحياته . وفيها التروي والرفق في حمل الناس إلى الحق ، دون تحريف له .

استماع
عدد مرات التحميل 386
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 173 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 25 ميجا بايت

مواد ذات صلة