72 - تابع آفة الكبر | منزلة اليقظة | مدارج السالكين

2895

دخول الجنة سهل ، كأن تتوضأ كما يتوضأ رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم تقول الذكر الذي به تفتح لك به أبواب الجنة الثمانية . ولكن الصعوبة تكمن في أنفسنا ، فهي تستولي على العمل الصالح وتستأثر به وتحول بينه والوصول إلى الله تعالى فترائي به ، وتعجب به ، وتتكبر به ، فالنفس تريد العاجلة والدنيا والشهوات . قال ابن الجوزي رحمه الله النفس حية تسعى ما دامت حية تسعى . وكما يختلف الناس اختلافا شديدا في تركيباتهم البنيوية ، فالبصمات النفسية أكبر اختلافا وتعقيدا . ان المتكبر يظن نفسه أكبر وأعلى وأفضل من غيره ، ولو نظر حوله لعرف قدر نفسه ، فلو كنت تظن أنك ذكيا فانظر إلى أذكياء العالم كالإمام الشافعي والإمام الجويني رحمهما الله فستتجلى لك الحقيقة أنك لست بشيء . وأول درجات الكبر : أن يكون في القلب والصدر ، وأكثر البشر هكذا . ثم تظهر أفعال الكبر ، مثل السير ، فينبغي ان تعلم كيف تمشي كعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا . والمتكبر يظن المقدرة في نفسه على فعل أشياء لا يفعلها غيره ، ويتضح الكبر في لحظات الظفر والنشوة ، ويكون أحياناً في ابتسامة صفراء . أما عباد الله الصالحين فيعلمون أن التوفيق والسداد مجرد رحمة وفضل من الله تعالى ، كما يتبين ذلك في قصة استجلاب عرش ملكة سبأ في طرفة عين لسيدنا سليمان عليه السلام . وكذلك في قصة بناء سد يأجوج ومأجوج ، فإن قوته وعلوه لم تحجب ذو القرنين عن عظمة الله سبحانه وعن قوته وجبروته جل جلاله وأنه قادر بكن أن ينسفه ويجعله دكاء . أما العقوبات التي تقع على المتكبر في الدنيا فهي الصرف عن الحق ، فالمتكبر لا يقبل الحق ، بخلاف الصالحين الذين حالهم كما قال تعالى : وما لنا لا نؤمن بالله وما جاءنا من الحق . والمتكبر قلبه منكر ، يرى لكل فعل وقول تفسيرا لخلاف ما هو عليه في الظاهر ، لا يعجبه شيء ، معذب بكل ما حوله . ومن عقوبات المتكبر أيضاً الإصرار على الخطأ .

استماع
عدد مرات التحميل 351
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 223 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 29 ميجا بايت

مواد ذات صلة