73 - علاج آفة الكبر | منزلة اليقظة | مدارج السالكين

1505

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر. فهل تضمن خلو قلبك من مثقال ذرة من كبر . لا يخلو قلب أحد من الكبر إلا من رحم ربي . ولعلاج الكبر : اجعل التواضع تطبعا حتى يصير طبعا . فلابد أن تتواضع اختيارا ، فمن تواضع لله رفعه الله جل جلاله . وقال ابن المبارك رحمه الله : ورأس التواضع أن تضع نفسك عند من هو أدنى منك . ويعالج الكبر بالذل للمؤمنين ، فالذل لمن هو دونك في الدنيا هو ذل لله ، أما ان تذل للغني لمجرد غناه فهذا منهي عنه . وهناك ارتباط شرطي بين الذلة على المؤمنين والعزة على الكافرين . فيجب الاتيان بهاتين الثنتين سويا ، فإنه لما زالت اذلة على المؤمنين وصار بأس المسلمين بينهم شديدا زالت معها الأخرى . ومن الكبر ان تأنف مما هو مطلوب شرعا ، فاذا قلنا ينبغي الذلة للمؤمنين فمن باب اولى ان تذل المرأة لزوجها والابن لأبيه . ثم صحبة الفقراء والضعفاء والمساكين . فكما تكره ان يراك الأغنياء في الملابس الدون فاكره ان يراك الفقراء في الملابس المرتفعة . وامسح برأس اليتيم ليرق قلبك ويلين . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا عائشة لا تردي مسكينا ولو بشق تمرة . ولعلاج الكبر عدم الأنفة من إتباع الحق ، وألا تحرص على أن تكون زعيما . والزهد في الشهرة وأن يكره ان يحمد او يثنى عليه . والثامنة كظم الغيظ والتسامح وعدم الانتصار للنفس ، وحب الخير للناس . فأحب الناس الى الله انفعهم للناس واحب الأعمال سرور تدخله على مسلم ، فاخدم المسلمين صغيرهم وكبيرهم . ثم، غمط النفس وذمها واحتقارها . وعدم رؤية الأعمال والتخلص من نسبتها إلى النفس ورؤية انها من فضل الله وحده ومنته ومن عين جود المنة . وعدم التنافس على الدنيا وان لا يحب العلو فيها . ان يحب ان يكون من الأخفياء وان يكره الشهرة . تعلق القلب بالآخرة وذكر اهوال القيامة والقبر .

استماع
عدد مرات التحميل 258
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 273 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 31 ميجا بايت

مواد ذات صلة