76 - قواعد في الصبر على الطاعات | منزلة اليقظة | مدارج السالكين

2615

مراجعة سريعة للعوامل المعينة على الصبر عن المعصية ، فكيف تمر المعصية دون أن تفعلها ؟ وقد ذكرنا هذه العوامل في الدرس السابق ونلخصها في ثلاث : حب الله ، والأنفة من المعاصي وأنها دأب سفلة الناس ، والخوف من العقوبة ، فإن من يأتي لله طائعا أفضل من أن يأتي محمولا مضطرا . ثم تأصيل قواعد في قضية الصبر على الطاعة : وأولها ان الطاعة رزق مقدر ، يسوقه الله لمن يشاء من عباده . وما عند الله لا ينال إلا بطاعته . وان الله تعالى يضع النعم في المحل القابل لها ، وهو الشكر، إذن فإننا نطلب الطاعات بالطاعات . ثم الحذر من ان تقول معصية واحدة ، فقد تكون معصية واحدة تجر المرء سنوات للوراء ، ولكن نقول توفيق وخذلان ، فمعصية واحدة قد تستلزم غضبه سبحانه وتعالى . وان الطاعات تتوالد وتتكاثر بالمناسبة ، كسلاسل متشابكة تجر بعضها ، وكذلك المعاصي ، فإذا أردت الحب فازرع الحب . وان حاجة الإنسان إلى أن يعبد الله ويحبه ويتقرب إليه أكبر من حاجته للطعام والشراب فسعادة الإنسان في الدنيا والآخرة لا تكون الا بطاعة الله جل جلاله . ومن أهم وأول أسباب الثبات على الطاعة معرفة أن الله تعالى يحب ذلك ، فالمحافظة على الطاعة متعة ، والجزاء من جنس العمل ، فمن يريد ان يحفظه الله فليحافظ على الطاعة ، ومن يريد أن يؤثره الله فليؤثر الله . وللثبات على الطاعات نحتاج إلى الإحساس بالمعاني الإيمانية وأن تعيش الدين ، فالخطر أن تعيش الإسلام والإلتزام لنفسك وليس لله .

استماع
عدد مرات التحميل 379
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 244 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 30 ميجا بايت

مواد ذات صلة