79 - صحبة الصالحين

2428

لازلنا في البداية تماما ، نتكلم عن صحبة الصالحين ، وهي فرع من مرتبة ( معرفة الزيادة والنقصان من الأيام ) من ثلاث مراتب لمنزلة ( اليقظة ) من ١٠٠ منزلة في السير إلى الله جل جلاله . ان إنهاء المدارج ليس هدفا ، ولكن الهدف هو وضع قدم المسلم على الطريق الصحيح للسير إلى الله . وتكثير الصالحين لغايتين : لإنقاذ هذه الأمة من الهلاك . ولأن الرجل الصالح ( العالم العابد ذو الأخلاق العالية ) أقوى بكثير من وجود الكتب ، فوجود الصالح مهم جدا .. فهو قدوة .. مثل النبي صلى الله عليه وسلم .. والمشايخ والعلماء ، فوجود العالم العابد في الأمة يعمل فيمن حوله بوجوده أكثر مما يعمل هو نفسه ، كأن هذا الرجل الصالح هو التكملة الإنسانية للناس . ليقيم الله تعالى بهم حجته وليثبت بهم أن غير الممكن ممكن وغير المستطاع مستطاع . وكما أن من الأمراض الخطيرة تنتقل بالعدوى فكذلك القوى الشديدة ، وإذا عدم الناس هذا الرجل الذي يعديهم بقوته العجيبة فقلما يصلحون للقوة ، ولا يصلح مثل هؤلاء مليون كتاب ، فالبلد الذي ليس فيه شيخ من أهل الدين الصحيح والأخلاق الإلهية والنفس الكاملة هو من الجهل كالبلد الذي ليس فيه كتاب البتة ، لذلك أرسل الله عز وجل رسله تترا ، حتى تصير الكلمة روحا تمشي بين الناس . ان الله عز وجل خلق الصالحين لوزن الأمة عند الفتن، وإصابة الله عباده الصالحين بالتقوى كإصابة المرض ، سنة كونية . فحاجتنا لإيجاد الصالحين لإنقاذ الأمة . وفيها نقلة إلى منزلة الاجتباء والمراد . وشرح سنة ربانية ان من يمشي بهواه فإن الله تعالى يعامله بنقيض قصده .

استماع
عدد مرات التحميل 462
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 194 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 13 ميجا بايت

مواد ذات صلة