82 - منزلة الإنابة

2858

لنستكمل شرح منزلة الانابة ، وكنا قد وقفنا عند نقطة ( الرجوع إليه وفاء كما رجع اليه عهدا ) وتحدثنا عن التخلص من لذة الذنب . واليوم ننتقل إلي المرتبة الثانية وهي : عدم الاستهانة بأهل الغفلة تخوفا عليهم مع الرجاء لنفسك . وذلك بأن تعلم انه لولا أن صرف الله عنك المعصية لوقعت فيها ، وأن الله قد حبب إليك الإيمان وزينه في قلبك ، ثانيا أن تعلم أن لله تعالى في أهل المعصية والطاعة أسرار لا يعلمها الكرام الكاتبون ، فحين ترى هؤلاء المبتلين بالمعاصي فينبغي ان تحمد الله على نعمة المعافاة . ثالثا قد يكون هؤلاء عند الله أفضل منك في جملة الأعمال والأحوال ، فإن الله أخفى اوليائه حتى لا يتعالى على أحد من الناس ولا يزدرى احد . فربما رؤيتك بأنك أفضل منه واحتقارك له اكبر خطيئة من ذنبه ، كما ان الأعمال بالخواتيم والقلوب بين يدي مقلب القلوب ، فلا تتعالى على أحد . والمرتبة الثالثة هي الاستقصاء في رؤية علل الخدمة . فمن يتطاول ويتعالى فذلك بسبب انه يرى عباداته وأعماله ولكنه لا يذكر عللها ولا آفاتها . قال ابن الجوزي رحمه الله اني انظر في أعمالي ولا اجد فيها عملا استطيع ان اقول به اللهم اغفر لي كذا بكذا . والدرجة الثالثة من منزلة الإنابة هي الرجوع إليه حالا كما رجع اليه إجابة في ثلاث عناصر ، بالإياس من عملك ومعاينة اضطرارك وشيم برق لطف الله بك . فانه متى ما كنت راضيا عن نفسك وعن عملك فاعلم انه ليس راض عنك ، ورؤية العمل محبطة له ، فلا يغيب عنك لحظة اضطرارك لله ، فأنت ليس وحدك ولكنك بالله ، فيجب أن تتلمح بروق منن الله عليك ولطفه وعطفه بك .

استماع
عدد مرات التحميل 518
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 115 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 9 ميجا بايت

مواد ذات صلة