83 - منزلة المراد | مدارج السالكين

2712

إن الإنسان ليزداد إيمانا حينما يرى تصديق قول النبي صلى الله عليه وسلم ستكون فتن كموج البحر . فيجب أن يكون في بالك قضية أن تكون من عباد الله الصالحين لتنجو ، أنت تطلب ان يكرمك الله ليس لأنك تستحق .. ولكن لأنه كريم يحب الكرم والعطاء . هذا الدرس عن منزلة المراد ، وأول درجاتها : عصمة الله لعبده وهو مستشرف للجفاء اضطرارا ، بتنغيص الشهوات ، وتعويق الملاذ وسد مسالك العطب عليه اكراها . ليرد الله العبد إليه . فهل يحبك الله ؟ ماذا فيك ليحبك الله ؟ . إذا رأيت أن الله تعالى يسد عند ابواب المعصية فهو يحبك ، أما إذا سهل عليك المعاصي والانشغال بغيره فهو لا يحبك . فالتقي لا يكون له نفس للشهوات المحرمة ، فالتقوى تكون عنده اصابة كإصابة المرض فتمنعه من الشهوات حماية له ، فالمعصوم من عصمه الله ، ولا سبيل للعصمة والهداية والثبات إلا بالله . فتجد أن رب هذا المجتبى – الذي سلك مسلكا فيه هلكاه – سده عنه . والدرجة الثانية : معافاة الله لعبده من عوار النقص والعقد النفسية ومن سمة اللائمة وان يملكه عواقب الهفوات ، ولله عناية خاصة لمن يحبه ، يرعاه اكثر من رعاية الوالد الشفيق ولده ولله المثل الأعلى . والعبد ليس معصوما . . لكن العبد المجتبى عندما يقع يفوق ويستدرك ما وقع منه . والدرجة الثالثة : الاجتباء والاستخلاص ، وصناعة الله العبد لنفسه . إن الله تعالى يجتبي من يشاء بما يراه هو لا بما نراه نحن . إن الله تعالى يجتبي العبد من ناصية رأس قلب عبده ، فيحميه من الذنوب ويمنعه من التلفت عما سواه .

استماع
عدد مرات التحميل 444
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 250 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 30 ميجا بايت

مواد ذات صلة