99 - البصيرة في الشريعة (الجزء الأول) | منزلة البصيرة | مدارج السالكين

2556

من مميزات شريعتنا أنها لا تنحصر فقط في المسجد فهي ترقى بالإنسان من ضيق الدنيا لسعة الدنيا والآخرة ، وتكسب الإنسان انشراح الصدر وذوق حلاوة الإيمان . فالإنسان وهو يسير في هذه الحياة يواجه مشاكل وعقبات وأزمات ، ومهما بحث عن حل ومخرج فلن يجد إلا في ظل هذا الدين . وفي كل يوم يكتشف العالم أن السعادة والحل والمخرج هو في دين الإسلام ( إقتصاد ، المجتمع ، ... إلخ ) . هذه المنزلة هي منطلق للمدراج . والبصيرة هي ما يخلصك من الحيرة . فإنه لا يستوي من يسير بنور ومن يمشي في الظلام . وقبل تحصيلها لابد من بعض أسباب الهداية . بوارق ولوامع وهي نور من الله ينير قلب العبد للهداية بغتة . ولوائح ( شيء يلوح له ) ، وطوالع ( شيء يطلع له ) . ثم بصائر وبها يرى العبد حقيقة الأمور والأشياء بدلا من مظاهرها . والبصائر يجب أن تكون على ضوء الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة ، لا تتعارض أبدا مع هذا المنهج . فإنها إن كانت بتقوى وعلم ، وثمرة هداية وبصيرة ، فإنها تكون أدوم وأقوى وأذهب للظلمة في القلب . فإن الطريق إلى الله لا يقطع بالأقدام وإنما بالقلوب . والشهوات العاجلة قطاع الطريق . وهذا السبيل يحتاج إلى نور . والصدق نور يدل على الجادة . وبعد ان يتبين هذا الطريق يختلف الناس في سيره ، فمنهم من يغلبه طبعه ويعود القهقري إلى ظلمات المعاصي والذنوب ، فهذا افاقته ويقظته إنما هي حجة عليه . ومنهم من يقوم ويقع وجراحاته في مقتل . وهناك صفوة لا يعانون من ترك المعاصي ويرتقون بسهولة وتسديد وتوفيق وإعانة ، ولا يفترون عن العمل ، عيونهم صوب الفردوس الأعلى من الجنة التي فيها سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم . وفيها نماذج للثبات كما في قصة سحرة فرعون ودعوة إليه ، وأسباب التعثر .

استماع
عدد مرات التحميل 461
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 116 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 13 ميجا بايت

مواد ذات صلة