100 - البصيرة في الشريعة (الجزء الثاني) | منزلة البصيرة | مدارج السالكين

2658

موضوعنا في المدارج حياة القلب ، حياة العبد ، الوصول والطريق إلى الله . إن هدفنا أن نعيش على مراد الله منا . فالسؤال إذن .. أين أنت من الله . ان الطريق إلى الله يقطع بالقلوب لا بالأقدام . وصلنا للمدرجة الثالثة ( البصيرة ) بعد اليقظة والفكرة . وقلنا أن الإنسان ينتقل بالمدراج التي رقى فيها ولا يتركها ، فإنك تنتقل باليقظة إلى الفكرة . وباليقظة والفكرة إلى البصيرة ، وهكذا . والبصيرة هي ما يخلصك من الحيرة . فهل البصيرة فرقان أم إلهام أم توفيق أم فراسة أم توسم أم نور أم كل هذا ؟ إننا نحتاج إلى كل هذا . فمن الآفات العصرية التي تجعلنا بحاجة إلى البصيرة هي ضبابية الرؤية ، وأن الناس قد اغترت بعقولها ، ولتعظيم الأسباب ، والتقليد الأعمى ، والسطحية والسلبية ، والغزو الفكري . وغسيل المخ الإعلامي ، والبلادة والجهل والغباء عن فهم الحقائق ، والكسل والخمول . نحتاج للبصيرة لتخرق الأسباب وترى ما وراء الأسباب ومسبب الأسباب . انظر كيف قدر الله تعالى أقدار سنين لتصل إلى هذه اللحظة . فقد كان بإمكان سيدنا جبريل عليه السلام أن يأخذ سيدنا محمدا صلى الله عليه وسلم من مكة الى المدينة . ولكن الهجرة كانت لتعلمنا أن نأخذ بالأسباب دون التعلق بها ، ولتعلمنا السعي والخوف والقلق على الدعوة .إن من عصى الله وظن أنه لن يُعَاقب فهو إما جاهل أو مجنون . لأن الله تعالى قال : من يعمل سوءًا يُجزَى به . وهذه العقوبة تكون في الدنيا والآخرة . وفي الدنيا تكون قدرية أو شرعية. والعقوبة الشرعية أخف من القدرية . فالشرعية تخص العاصي ، أما القدرية فتعم الأمة كلها . وقد تنزل العقوبة القدرية على القلوب فتكون أشد ، فيصبح القلب أعمى أو أعور أو أعمش أو أحول . فإن سبب التقليد الأعمى ، رغم نهي الشرع عنه ، هو لمسخ القلب عقوبة. ان أخلاق بعض الناس تشابه بعض الحيوانات ، فيمسخ قلبه على الحيوان الذي يشبهه ، وقد يقوى الشبه فيبدو على البدن .

استماع
عدد مرات التحميل 429
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 110 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 13 ميجا بايت

مواد ذات صلة