103 -منزلة البصيرة (الجزء الثاني) | مدارج السالكين

2569

إننا بحاجة للتوبة ، لتوبة أمة ، لتنكشف الغمة عن الأمة . وهذه عن الدرجة الأولى من منزلة البصيرة هي : أن تعلم أن الخبر القائم بتمهيد الشريعة يصدر عن عين لا يخاف عواقبها . فالدين عقيدة وشريعة . العقيدة هي اعتقادات قلبية . والشريعة هي التي تملأ وتحكم كل نواحي الحياة . الشرائع تنسخ ولكن العقيدة ثابتة ، فكل الأنبياء اتوا بعقيدة واحدة افراد الله تبارك وتعالى بالعبودية . لذلك يقال ان الأنبياء اخوان لعلات . وتثبيت العقيدة هو نوع من أنواع التمهيد للشريعة . فقد أسس النبي صلى الله عليه وسلم لثلاثة عشر سنة في مكة للعقيدة . وهذا التأسيس للتمهيد للشريعة رحمة ورأفة من الله جل ثناؤه بهذه الأمة . والمسلمين في هذه الأيام يحتاجون إلى تأسيس عقيدتهم ليترقوا في مراتب الدين الثلاث والتي هي الإسلام ، والإيمان ، والإحسان . فالإسلام هو الأعمال البدنية مثل الصلاة والصيام والزكاة والحج . أما الإيمان فهو يتعلق بالأعمال القلبية ، وأركانه الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره . أما الإحسان فهو عن الأحوال مع الله وركنيه أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك . ثم قراءة ووقفات مع متن العقيدة الطحاوية وعقيدتنا في الله تعالى في وحدانيته وأسمائه الحسنى وصفاته العلى وكونها أزلية أبدية . وعقيدتنا القدر وأن الناس يتقلبون في مشيئة الله بين فضله وعدله . فالله يهدي من يشاء ويعصم ويعافي فضلا ، ويضل من يشاء ويبتلي ويخذل عدلا . ثم عقيدتنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنه عبد ورسول وأنه حبيب الله وسيد ولد آدم اجتباه واصطفاه الله جل جلاله . وأن القرآن الكريم كلام الله المنزل وحيا على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .

استماع
عدد مرات التحميل 443
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 136 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 15 ميجا بايت

مواد ذات صلة