106 - صدق التأهب للقاء الله | منزلة البصيرة | مدارج السالكين

2374

الطريق إلى الله يقوم على ساقين وهما حفظ الخواطر وصدق التأهب لـلقاء الله . روي عن علي بن أبي طالب أنه قال أخوف ما أخاف عليكم طول الأمل واتباع الهوى . فالاستعداد للقاء الله يكون بقصر الأمل ، بأن يعيش المرء في هذه الدنيا كغريب أو عابر سبيل . فإن لهو الأمل مشكلة قد تفسد حال العبد إلى أن يموت . وذلك بأن يظل على أمل بأن يتوب ، وأمل بأن ينصلح حاله ، ثم هو لا يتوب ولا يعمل لذلك . أما من يتوسد الموت اذا نام ويجعله نصب عينيه إذا قام فإنه يعمل لآخرته ، يعمل لدار البقاء . أما إتباع الهوى فإنه ينسي الآخرة . لذلك لابد من الاعتبار بالناس من حولنا ، فعند الموت تخذل المعاصي أصحابها وهم أشد حاجة الى التوفيق والاعانة . فمن الناس من يلقن كلمة التوحيد عند سكرات الموت فلا يوفق إلى قولها ، ويتكلم عن اللعب الذي كان متعلقا به ، والأمثلة كثيرة لم نذكر منها الا القليل . وايضا يكون صدق التأهب للقاء الله عز وجل بحسن الظن بالله . ويتسنى ذلك بحسن العمل مع سوء الظن بالنفس ، وهو مطلب شرعي للسير إلى الله . فإن العبد يسير إلى الله تعالى بجناحي الخوف والرجاء ، فلا ييأس من روح الله ، ولا يأمن من مكر الله . ثم متابعة قراءة متن العقيدة الطحاوية ، ووقفات مع مبحث الجماعة ومن هم ، وحب الصحابة عليهم الرضوان ، ومبحث الأسماء والصفات ، وخلق الجنة والنار .

استماع
عدد مرات التحميل 439
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 136 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 12 ميجا بايت

مواد ذات صلة