49 - ثاني مراتب مطالعة الجناية ( معرفة النفس ج2 ) | منزلة اليقظة | مدارج السالكين

1874

اليقظة هي أول منزلة ، هي البداية والانطلاقة ، ومن صحت بدايته صحت نهايته ، ومن كانت له بداية محرقة كانت له نهاية مشرقة . قال عالم الغيب والشهادة : نسوا الله فأنسىٰهم أنفسهم. فهل أنت منهم ؟ أم تراك تعرف نفسك ، وتعرف حقيقتها كما برأها خالقها . إنها رحلة في أعماق النفس الانسانية لاستكشاف أسرارها وأخطارها ، ومتى تبلغ ذروة كمالها البشري . واقتلاع ما فيها من أشواك تعيق سيرك إلى الله . فالنفس الإنسانية عجيبة من عجائب خلق الله تعالى . ولا يوجد مخلوق او موجود ادق واعمق واغمض ومتناقض اكثر من النفس البشرية ، فهي بحاجة لأن تذل وتحب وتتأله وتقدس . من أصول الوصول إلى الله تعالى ليس فقط معرفته إلى أين ستذهب ، ولكن أين أنت . ان تعرف انك ستبدأ من عند نفسك .. أن تعرف نفسك .. ان تبدأ التغيير من عند نفسك . والنفس جبل شاق وعر وعالي يجب عبوره للوصول . هناك أناس كثر وقفوا عند النفس ولم يصلوا حتى ماتوا . ومنهم من يصعد جبل النفس ويقع ويصعد ويقع وهكذا . وفي النفس أشواك ، ومن يمشي على شوك يمشي ببطء وحذر ، ولهذا جاءت الأوامر بالتقوى . والنفس مثل طريق السفر .. كلما بحثت عن العقارب والحيات لوجدت ولن تسافر ابدا ، ولكن الصحيح هو ان ما يظهر منك تمسحه وتتغلب عليه وتكمل ، وهكذا التعامل مع اشواك النفس الإنسانية .. ان ما يدخل منها في قدمك اثناء السير تزيلها وتكمل . ومن هذه الأشواك : الضعف والخور والجبن والهلع . وبالاستعانة بالله تتغلب على الضعف ، وبالصلاة يعالج الهلع ، فصل صلاة صحيحة لن تجذع أبدا ان شاء الله . وبالإنفاق تتخلص من شوكة البخل والشح ، فلا خير في المال الا ما أنفق . وبالافتقار إلى الله تعالى تتخلص من الطغيان . وبعض الآفات لا يمكن علاجها ، فنوجهها للخير مثل العجلة . ثم كيف تتعامل مع آفة الجدل والفجور .

استماع
عدد مرات التحميل 341
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 182 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 54 ميجا بايت

مواد ذات صلة