75 - معينات الصبر عن المعاصي | منزلة اليقظة | مدارج السالكين

2703

الاصطبار أبلغ من الصبر وفيه استبشار بفرج الله . قال عنه الهروي رحمه الله هو التلذذ بالبلوى والاستبشار باختيار المولى . فكيف أصبر عن المعصية ؟ المعاصي قبيحة في الأصل ، وأصحاب النفوس الكريمة يروا ذلك ، فلما حرمها الله تعالى ، كساها هذا التحريم قبحا على قبح . فسيدنا أبوبكر الصديق رضي الله عنه لم يكن يشرب الخمر في الجاهلية ولا في الإسلام . وقالت هند بنت عتبة رضي الله عنها أو تزني الحرة؟! فمن المعينات على الصبر عن المعصية : معرفة دناءتها وقبحها . وأن الله تعالى حرمها لهذا . وأيضاً الحياء من الله تعالى باستحضار نعمه الظاهرة والباطنة ، فلا ينبغي على الكريم الأصل ان يعصي بسمعه من وهبه السمع ولا ببصره من خلقه مبصرا ولا بلسانه من جعله ناطقا . والخوف من العقوبة ، قال ابن القيم رحمه الله من اذنب وظن انه لن يعاقب إما جاهل أو مجنون ، قال تعالى من يعمل سوءا يجز به . ومعرفة أنها سبب في زوال النعم ، فما من ذنب يقع فيه العبد الا ويسلب به عنه نعمة ، فمن أخطر العقوبات ان تسلب النعمة من العبد ولا يشعر بها ، والأشد أن يظن هذا السلب نعمة . ومحبة الله ، فللمحبة سلطان على القلب يمنعه عن المعصية ، والمحب مطيع لمن يحبه . وأكمل الحب لله وأفضله للعبد أن يكون مقرونا بالتعظيم والإجلال . وشرف النفس وزكاتها والأنفة من كون العصاة هم الفسقة وسفلة الناس . وقوة العلم بسوء عاقبة المعصية وقبح أثرها والضرر الناشئ عنها ، وفي هذا الدرس بيان تلك العقوبات الناتجة عن الذنوب والمعاصي وهي كثيرة جدا . فينبغي ان تعلم ان المعاملة مع الله ذات حساسية بالغة ، فالتعامل بمثقال الذر ، وأن العمل هو الجليس في القبر . ففعل أعمال الحسنات ترفع الإنسان ، وأعمال الذنوب تهوي به . والمعاصي تمحق البركة . ومن المعينات على ترك المعاصي ثبات شجرة الإيمان في القلب بالطاعة .

استماع
عدد مرات التحميل 387
تحميل فيديو اضغط هنا لتحميل ملف الفيديو - 214 ميجا بايت
تحميل الصوت اضغط هنا لتحميل ملف الصوتي - 15 ميجا بايت

مواد ذات صلة